آمبر بالم جروب تعرض أول مسجد مُصمم من أحجار العنبر في العالم

استأثرت الأعمال الفنية المذهلة على إعجاب مجموعة الضيوف الحصريين من كبار الشخصيات خلال المعرض المقام في برج العرب الفاخر، والذي انطلقت فعالياته في 27 أبريل 2017 في قاعة الفلك من الساعة 7 مساءً حتى ساعة متأخرة من الليل.

حيث انبهر زوار المعرض بتصميم المسجد المتنقّل، والذي يعتبر أول عمل فني فريد من نوعه في العالم! كما خطفت اللوحات التي تصوّر وجوه حكام الإمارات العربية المتحدة، والمصممة من أحجار العنبر، أنظار الحضور الذين أبدوا إعجابهم الكبير بروعتها. وجاءت الفعالية احتفاءً برؤية الإمارات العربية المتحدة والتي تتمثل في السعي لترسيخ مكانتها كقدوة عالمية. وقد تضمنت قائمة الضيوف نخبة من أفراد العائلة الحاكمة إلى جانب سفراء ورؤساء أقسام وإدارات حكومية ولفيف من كبار الشخصيات والرؤساء التنفيذيين لكبرى الشركات.

وفي هذا السياق، قال المتحدث باسم شركة ’آمبر بالم جروب‘، المختصة في تصميم ديكورات مرصعّة بالعنبر الطبيعي والأحجار الكريمة: “تميزت هذه الفعالية بتفردها عن سواها، حيث يتميز العنبر بهالة من الغموض والسرية على مدى قرون مضت، ولم يتوقف سحره عن أسر قلوب البشر حول العالم بدءاً من عصر الفراعنة إلى الفلاسفة إلى علماء الآثار. ويسعدنا أننا نجحنا في تجسيد روح هذه القطع الثمينة هنا في الإمارات العربية المتحدة”

وأردف المتحدث قائلاً: “بصفتنا شركة مختصة في توفير احتياجات عملائنا الحصريين في المنطقة من قطع العنبر، نحن عازمون على تحويل هذا المشروع الطموح إلى حقيقة على أرض الواقع إذ تتجسد أمنيتنا في تحقيق غايتين معاً، وذلك بالحفاظ على ألق حجر العنبر المذهل وسحر الإمارات العربية المتحدة”.

تعود جذور الاهتمام بحجر العنبر إلى ما قبل عام 4500 ق.م، حيث بزغت هذه الجذور في البلدان التي تعرف اليوم باسم لبنان والأردن وسوريا والهند وإثيوبيا، بينما يأتينا العنبر الحديث اليوم من سواحل البحر الأدرياتيكي وبحر البلطيق والبحر المتوسط والبحر الأسود. أما من الناحية اللغوية، فقط اشتقت كلمة ’أنبر‘ الإنجليزية من كلمة ’عنبر‘ العربية، كما استخدم المسلمون في جميع أنحاء العالم سُبحات ’الذهب الأسود‘ المصنوعة من هذه الأحجار الكريمة.

تفخر ’آمبر بالم جروب‘ بتشكيلتها التي تمتاز بقطع نادرة ونقية وخالية من الشوائب ومصممة وفق أساليب مستدامة. يجمع المظهر الغني والانعكاسات الطبيعية لأحجار العنبر طاقة القمر والشمس معاً بشكل مذهل ليشكل طاقة علاجية للجسم والروح. ومن بين تصاميم ’آمبر بالم‘، تحمل مجموعة ’إيموشنز‘ على وجه الخصوص طاقة إيجابية تعزز تبعث على التفاؤل بالمستقبل. كما يشتهر العنبر بدوره في تعزيز الإبداع وصفاء القلب من خلال تحويل الطاقة السلبية إلى إيجابية.

استخدم القدماء العنبر في صنع المجوهرات فقط، إلا أن مجموعة ’آمبر بالم جروب‘ كانت السباقة في إدخال عناصر العنبر ضمن مجموعات متنوعة من الديكورات الداخلية بما فيها التصاميم الداخلية للطائرات النفاثة الخاصة واليخوت المصممة وفق طلب العملاء والسيارات والمنازل الفاخرة، فضلاً عن تصاميم الأبنية الدينية والمطاعم وأندية كبار الشخصيات. وبناء على الطلب، تصمم المجموعة لوحاتٍ معدة بشكل خاص واستثنائي تجسد قطعاً فنية فريدة.

يشكل وزن العنبر الخفيف أبرز مزاياه، إلى جانب سهولة نقله وتثبيته على قطع أخرى لذا صُممت مجموعات ’آمبر بالم‘ للاستخدام الفوري مع إمكانية مزجها مع عناصر أخرى. تمتلك المجموعة مصنعاً خاصاً بها في الإمارات العربية المتحدة لتضمن الراحة لعملائها الأوفياء.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

694 total views, 1 views today

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *