الاعلان عن إطلاق الدورة الرابعة من برنامج “بنات الإمارات” تحت شعار “المرأة على نهج زايد” احتفالا بيوم المرأة الاماراتية

دبي، 28 أغسطس 2018: بالتزامن مع يوم المرأة الإماراتية، أطلقت منظمة وعد الأجيال دورةً جديدةً من برنامج “بنات الإمارات” للعام الرابع على التوالي، وحملت الدورة الجديدة شعار “المرأة على نهج زايد”. ويوفر البرنامج التدريب والإرشاد للشابات في دولة الإمارات العربية المتحدة، كما ويهدف إلى تعزيز مهاراتهن القيادية وتقديم الدعم لهُن للتفكير وتطوير وتنفيذ مشاريع تخدم المجتمع.

وسينطلق البرنامج بانعقاد منتدى “بنات الامارات”، الذي يمتد لأربعة أيام ابتداءً من يوم 5 الي 8 سبتمبر 2018، وذلك بهدف استقبال المشاركات في دورة البرنامج لعام 2019، التي تضم 35 مشاركةٍ تم اختيارهن من الإمارات السبع، وستعقد هذه الجلسات في فندق هوليداي إن دبي فستيفال سيتي، شريك الضيافة الخاص بهذا الحدث والذي سيكون المكان الذي ستنظم فيه أنشطة البرنامج العديدة والمختلفة.

وفي 6 سبتمبر، ستعقد جلسة “حوار رؤية الإمارات” اعتباراً من الساعة 9:30 إلى 11:30 صباحاً، وهي جلسة مجانية مفتوحة للجمهور. وتمثل هذه الجلسة الافتتاح الرسمي لدورة البرنامج لعامي 2018 و2019.

ويستضيف حوار رؤية الإمارات هذا العام العديد من المتحدثات المؤثرات، بما فيهن كارولين فرج، نائب رئيس شبكة CNN للخدمات العربية، وسعادة سارة المدني، رائدة الأعمال ومؤسِّسة دار أزياء سارة المدني ومطعم شبربوش ووكالة سوشال فيش للاستشارات، إضافة إلى كونها عضو مجلس إدارة في غرفة تجارة وصناعة الشارقة. بالإضافة إلى عفراء عتيق، الشاعرة الإماراتية الحائزة على عدة جوائز، وريما شيتي، رائدة الأعمال المتألقة في مجال الطهي والرئيس التنفيذي لشركة Foodsters وعضو مجلس إدارة مؤسسة BRCR Shetty الخيرية.

كما ستنظم جلسة مناقشة تضم عدد من خريجات البرنامج السابقات في 8 سبتمبر، حيث سيشاركن تجربتهن في هذا البرنامج خلال السنوات الماضية. ولعكس روح البرنامج الشاملة، التي تعد إحدى العناصر الأساسية في نهج و قيم البرنامج، سيجمع منتدى “بنات الامارات” بين المشاركات المواطنات والوافدات من جميع أنحاء دولة الإمارات، بما في ذلك القيادات النسائية البارزة من القطاعين العام والخاص.

وقالت أديلا أسيفيدو سارنا، رئيسة مبادرة إي 7 – بنات الإمارات: “لقد أنشأنا من خلال برنامج بنات الإمارات منصة وطنية للشابات تمكننا من إيجاد أرضية مشتركة للعمل على تطوير مهارات العمل لديهن، مثل تصميم الأفكار وتخطيط للمشاريع. ويدعم البرنامج هؤلاء الشابات في تقديم مساهمات أكثر تأثيراً في المجتمع،”.

وأضافت سارنا: “نلتزم برؤيتنا بترك أثر إيجابي على المجتمعات، كما وتتماشى بشكل كامل مع رؤية القيادة الرشيدة في دولة الإمارات وأهدافها الاستراتيجية. وتتمثل رؤيتنا على المدى الطويل في زيادة عدد المشاركات في برنامج “بنات الامارات” إلى أكثر من 3000 امرأة يرشدن ويدعمن ويتعلمن من بعضهن البعض بحلول العام 2022. ونود أن نتوجه بالشكر لرعاتنا المؤسسين، بما في ذلك بنك الإمارات دبي الوطني ومنظمة Global Teams ومجموعة ألتامونت لمساهمتهم في تحقيق هذا الهدف، كما نود أن نعرب عن جزيل امتناننا لشركة ماكنزي آند كو وكريم ومجموعة عيسى صالح القرق ومركز الشارقة لريادة الأعمال (شراع) وكاي أند إل جايتس وشركة فلايشمان هيلارد لدعمهم المستمر لبرنامجنا”.

وفي مايو 2018، تم تخريج 35 فتاة من البرنامج بعد انتهائهن من تطوير مشاريع مجتمعية ركّزت على سلامة الأطفال والصحة الرقمية والسياحة المحلية ورعاية العمال وظاهرة التنمر عبر الإنترنت وغيرها.

وكان مشروع “Catch a Heart” أحد المشاريع التي تم تقديمها والتي ساهمت في تحسين حياة العمال من خلال تزويدهم بمواد البقالة الأساسية، وذلك عبر العمل التطوعي الذي تضمن عدداً من المنظمات والأفراد. وساعد هذا المشروع على تقليل النفقات الشهرية لهؤلاء العمال.

وقالت سعاد الحمادي، مشاركة إماراتية في برنامج المبادرة للعام 2018، وتعمل على تنفيذ مشروع <ابتسامات غير معلنة>: “يهدف مشروعنا “Unspoken Smiles” إلى زيادة الوعي في المجتمع حول أهمية حماية الأطفال من أي شكل من أشكال الإساءة. ونود أن نعرب عن تقديرنا الكبير لمبادرة – بنات الإمارات لتقديمها المنصة لنا، لنتمكن من اختبار وتطوير مشروعنا الاجتماعي، الذي سيساهم في الحفاظ على الأجيال القادمة”.

وتلعب المرأة دوراً محورياً في قيادة المجتمعات المحلية، إضافة إلى كونها محركاً للتنمية المستدامة. وتعد مساهمة المرأة وقيادتها الناجحة من أساسيات التنمية الاقتصادية، ويسعى برنامج “بنات الإمارات” إلى عقد اجتماع سنوي للعمل على تطوير جيل المستقبل من القيادات النسائية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

يذكر أن المُشاركات في الدورات السابقة من البرنامج قد عملن على تطوير وتنفيذ مشاريع تركز على مواضيع تشمل على سبيل المثال الثقافة والتراث والتعليم والتطور الوظيفي والبيئة والمهارات الصحية والقيادية وزيادة الفرص للأشخاص الأقل حظاً. وتجدر الإشارة إلى أن منظمة “وعد الأجيال” تعمل على تعزيز التفاعل بين الثقافات والفهم الاجتماعي، كما وتستفيد من شبكتها المتنوعة من المفكرين والتي تضم أكثر من 1000 مفكر ممن يدعمون ويشجعون الحوار حول مواضيع تشمل كلً من الثقافة والتراث والتعليم والارتقاء الاجتماعي والبيئة والصحة والأسرة.

 

 

127 total views, 1 views today